خدماتنا

الخدمات التي يقدمها محامو قطر

رابطة محامو قطر تسعى إلى أن تبرز دور المحامي في خدمة المجتمع من خلال نشر الثقافة القانونية من خلال إقامة المؤتمرات والندوات وورش العمل ودعوة أكبر عدد من الشركات والمؤسسات الحكومية لتوعيتهم بالقانونين التي تصدر حديثاً وأثرها على التعاقدات التي تبرمها هذه الشركات والمؤسسات، وطرح الاستفسارات حول هذه القوانين للنقاش للوصول إلى نشر وعي قانوني في المجتمع.



يكون هناك اختيار لطلاب القانون أثناء دراستهم لتلقي التدريب العملي بين مكاتب المحاماة أو هيئات الحكومية، وقد كانت النسبة الأكبر من الطلاب تختار التدريب بهيئات حكومية تمهيداً لإلتحاقهم بوظائف حكومية، والنسبة الأقل تختار التدريب بمكاتب المحاماة، وهنا كان دور محامو قطر الذي تمثل في التعاون مع كليات القانون بالعمل على عقد اجتماعات وندوات مع الطلاب لتحفيزهم على الالتحاق بمكاتب المحاماة للتدريب، ومن ناحية أخرى عمل محامو قطر على دعوة مكاتب المحاماة إلى الانضمام إلى المكاتب المتطوعة لتدريب الطلاب.
في سياق التعاون بين محامو قطر وكليات القانون لتدريب الطلاب وتأهيلهم للالتحاق بسوق العمل فقد كانت هناك مبادرة من محامو قطر لدعم مشروع العيادة القانونية الذي تم تأسيسه من جانب كلية القانون بجامعة قطر حيث يخدم المجتمع من جهة ويعمل على تدريب الطلاب من جهة أخرى؛ فيقوم الطلاب باستقبال القضايا من الغير قادرين مادياً عن طريق العيادة القانونية ويقومون بدراستها ومناقشتها والعمل على مباشرتها تحت إشراف مشترك بين الجامعة ومحامو قطر مما يكون له بالغ الأثر على حياتهم العملية واحتكاكهم العملي حتى قبل التخرج ومساعدتهم في تطبيق ما يدرسونه نظرياً بالجامعة؛ فكان مشروع العيادة القانونية نافذة فعالة لخدمة المجتمع من ناحية التدريب العملي للطلاب وكذلك مساعدة الغير قادرين مادياً.
من الخدمات التي يقدمها محامو قطر وتكون موجهة إلى حديثي التخرج من كليات القانون وشباب المحامين؛ أن محامو قطر حريصون على استمرار التواصل مع طلاب القانون حتى بعد انتهاء فترة التدريب أثناء الدراسة، وتحفيزهم على الاستمرار بمهنة المحاماة، وبعد التخرج يتم تقديم الدعم الفني والمعنوي لحديثي التخرج لضمان استمرارهم في مهنة المحاماة وإلحاقهم للعمل بمكاتب المحاماة، وكذلك فإن محامو قطر يقدمون كامل الدعم اللازم لشباب المحامين لتأسيس مكاتبهم الخاصة، ومساعدتهم بشكل مستمر فنياً ومعنوياً من اختيار محامين للعمل بمكاتبهم ووضع هيكلة إدارية لمكاتبهم وتنظيم مكاتبهم إدارياً، لنصل بذلك إلى زيادة عدد مكاتب المحاماة، وتقطير مهنة المحاماة، والاعتماد بشكل كامل على المحامين القطريين، ومنافسة مكاتب المحاماة الدولية.
استثماراً للعلاقات التي يملكها أعضاء محامو قطر مع كيانات ومؤسسات قانونية عالمية والتي منها رابطة المحاميين الدوليين؛ تسعى للتنسيق إلى عقد مؤتمرات وندوات وورش عمل تكون بالاشتراك مع كيانات ومؤسسات قانونية دولية لنقل الخبرات القانونية العالمية إلى مكاتب المحاماة القطرية للاستفادة منها وتطبيقها محلياً، وكذلك يسعى محامو قطر إلى إقامة مؤتمرات وندوات يشترك فيها محامين قطريين وأكاديميين وإدارات قانونية حكومية لتبادل الخبرات القانونية.
التزاماً من محامو قطر بالواجب الأخلاقي تجاه المجتمع فإنهم يشاركون في جميع الفاعليات التي يكون الهدف منها نشر الثقافة القانونية بين أفراد ومؤسسات المجتمع سواء للتعريف بالقوانين الجديدة أو التوعية بالالتزامات والحقوق التي تترتب على وجود أحداث عارضة. وكان أبرزها خلال الفترة الماضية هو إعلان الحصار ضد قطر حيث بادر محامو قطر بجهود فردية إلى عقد ندوات وورش عمل والمشاركة في مؤتمرات، وذلك لتوعية المتضررين من هذا الحصار سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات أو شركات، ونشر الثقافة القانونية بينهم وما يمكن أن يتخذوه من إجراءات قانونية لحفظ حقوقهم أو التعويض عن الأضرار التي لحقت بهم بالفعل نتيجة لهذا الحصار؛ كما قام محامو قطر نيابة عن المجتمع وبدافع الواجب الوطني باتخاذ خطوات قانونية ضد قنوات وشخصيات إعلامية قامت بارتكاب جرائم ضد قطر؛ وأيضاً بادر عدد كبير من محامو قطر إلى عرض الدعم الفني على الجهات القانونية الحكومية في الدعاوى والشكاوى الدولية التي حركتها قطر ضد دول الحصار.
تأكيداً للدور المجتمعي لمحامو قطر تم إطلاق مبادرة دافع بلاء والتي كان الغرض منها القيام بدور تطوعي من جانب محامو قطر إلى أصحاب الحقوق الذين يعجزون عن سداد أتعاب المحاماة ولاقت قبولاً واسع من الزملاء المحاميين حيث شارك في هذه المبادرة العديد من الزملاء المحامين واستقبلوا عدد كبير جداً من القضايا التي يعجز أصحابها عن سداد أتعاب المحاماة لاستعادة حقوقهم فتطوع عدد كبير من الزملاء المحاميين بتولي هذه القضايا وتمثيل أصحابها أمام المحاكم من بدايتها وحتى الحكم فيها وذلك بدون أي مقابل.